أمسية رياضية برعاية السفير بخاري لمتابعة مباراة المنتخبين السعودي واللبناني

أقام سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان، وليد بن عبدالله البخاري “أمسية رياضية”، لمتابعة المباراة الرياضية بين المنتخبين اللبناني والسعودي، التي انتهت بفوز المنتخب السعودي بنتيجة 2- صفر، ضمن فعاليات كأس آسيا في كرة القدم 2019، في نادي اليخوت في بيروت – جادة الملك سلمان بن عبد العزيز في زيتونة باي.
حضر الأمسية وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أواديس كيدانيان، النواب: فؤاد مخزومي، رولا الطبش، ديما جمالي وطارق المرعبي، السفيران الإماراتي حمد سعيد الشامسي والكويتي عبد العال القناعي، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير، رئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت جمال عيتاني، الفنان عاصي الحلاني، الأمين العام لتيار “المستقبل” أحمد الحريري، رئيس “نادي الأنصار” هشام جارودي، رئيس اتحاد الجامعات الرياضية نصري لحود، بطلة كأس العالم في الرماية راي باسيل، رئيس “حركة شباب لبنان” إيلي صليبا وحشود إعلامية ورياضية.

وتحدث السفير بخاري، فقال: “لقد دشنا اليوم، مبادرة السفارة السعودية بعنوان “أمسية رياضية” لمناسبة مباراة المنتخبين السعودي واللبناني، تأكيدا لروح الرياضة والمنافسة الشريفة، بين المنتخبات الرياضية والكروية، والمنتصر هو من يلعب اليوم، بروح رياضية عالية، وبروح أخوية عالية، تؤكد أجمل العلاقات بين البلدين، والخاسر والرابح هما مصدر اعتزازنا وتقديرنا”.
أضاف: “لا شك ولله الحمد، أن المملكة العربية السعودية، حققت ثلاثة كؤوس في آسيا، ونطمح بفضل كفاءتنا المدربة، للفوز والتقدم للمنتخب السعودي والفوز للأخضر، الذي يعبر عن هذه الكفاءة”، لافتا إلى أن “الرياضة حظيت برعاية فائقة وبالغة الأهمية في إطار رؤية المملكة 2030، التي انطلقت برعاية خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز، لتحقيق وتعزيز دور الرياضة في الأوطان، والمملكة تطمح من خلال هذه الرؤية لتكون في مصافي الدول المتقدمة في جميع المجالات”،، مشيرا إلى أن “هناك رعاية وعناية ومتابعة من سمو الأمير محمد بن سلمان، لكل فعاليات المنتخب الوطني السعودي، وهناك المزيد من الفعاليات والبرامج الرياضية، التي عززتها المملكة، وفي الآونة الأخيرة هناك العديد من البرامج والرياضات العالمية، مثل كأس الملك سلمان للعبة الشطرنج، الكأس العالمي، والفورمولا، والعديد من المبادرات، التي تعزز مكانة الإنسان السعودي والعربي”.
وختم “في الجانب الرياضي، إن رؤية المملكة 2030، تستهدف رفع مستوى المشاركة الرياضية للانسان السعودي، والآن حققنا نسبة 23%، بعد أن كنا قد انطلقنا من نسبة 13% منذ سنتين، آملين أن نصل إلى نسبة 40%، كهدف في العام 2030، الذي سينعكس إيجابا على خلق وترسيخ ثقافة وسلوك وبيئة مناسبة للابداع والعمل الرياضي في المملكة، آملين بالتالي أن ينعكس في جميع الدول العربية”.

يناير 13, 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *